إضافة مشاركة إضافة مشاركة

البيئة التعليمية المنظمة ذاتياً في سوريا

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

منذ سن مبكرة لطالما أحببت التكنولوجيا، الذاكرة المهيمنة في طفولتي وسنوات المراهقة هي مع الألعاب الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر، الأمر الذي ساعدني كثيراً في تحسين لغتي الإنجليزية. كما أنني استثمر الكثير من الوقت كل يوم في التعلم الذاتي عن طريق الانترنت. منذ سنتين تقريباً تعثرت بفيديو تيد المدهش للدكتور سوجاتا ميترا حول بيئة التعلم ذاتية التنظيم. لقد آمنت بالفكرة لدرجة أنني كتبتها كمقترح مشروع وبدأت في التواصل مع الجمعيات الخيرية والمعاهد المحلية لدعمه. كان هنالك الكثير من الإخفاقات بالبدايةً، بسبب...


20 حزيران 2018 يوم اللاجئ العالمي

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

إنني حقاً لا أعلم ما الذي يجب أن أكتبه تحت هكذا عنوان ... أحقاً أصبح اللجوء عالمياً وأصبحت مأساتنا كبيرة لدرجة أن نصنع لها يوماً !نحن نمجِّد عثراتنا بشكلٍ يدعو إلى السُّخريةلماذا لا يكون هناك يوم النَّصر العالميّ!اليوم الذي ننتصر فيه على هزائمنا ..ونربح معاركنا .... ونطمس معالم الخوف كأنَّه لم يُخلَق أبدا .الخوف! ما الذي قادني لأكتب عنه؟لكنَّ اللجوء يحدث نتيجة الخوف .. ألا نخاف أن نموت فنلجأ! ألا نخاف أن نجوع فنلجأ! ألا نخاف أن نفقد أحداً فنلجأ! ألا نخاف من الصراع فنلجأ !لكنَّهم يتاجرون بخوفنا ه...


ملائكةٌ تُسقى بماءِ القسوة

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

إن من عظيم الأمرِ أن يقرّرَ الإنسانُ إنجابَ طفلٍ ليكونُ بمثابةِ جزءً من القلبِ يحوم حولَ أبيه.. والأعظمُ هو سقايةُ هذه النبتةِ الصغيرة بماءِ الحياةِ الكريمةِ والحفاظُ عليها حتى تكبر وتصبحَ نديّة. أنا ممن يهتمون بتفاصيلِ الأطفالِ جداً ويحبّون العملَ معهم كأستاذٍ أو داعمٍ نفسيٍ، ولحسنِ حظي كنتِ ممن شاركَ بحملةٍ تحثُ الأطفال المتسربين من المدرسة للعودة إلى مقاعدهم الدراسية تحت شعار " المدرسة اشتاقتلك " الساعة العاشرةُ صباحاً، بحثاً عن أحد المتسربين من المدرسة، دخلت محلاً لتصليح الأدوات الكهربائي...


تائه

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

ما زالت يدايَ الصّغيرتان ترتعشان خوفاً، يخفق قلبي سريعاً كظمآن يتوق لعبوة مياه.. وكلّ ذلك خشية طردي من العمل! يهتزّ جسدي النّحيل كلّما داهمته نوبة ذعر، أصبحتْ نظراتي كنظرات طفل يرى الحياة من وراء نقاب الموت. رغم كلّ ذلك، بقيت أُمسك نفسي فلا أحد يراني إلا مبتسماً، تتوقّد في ساعدي عزيمة رجل راشد وقوي. من أنا؟! أنا الذي أتوق إلى المنام تَوق الجائع إلى الطّعام، أنا من يئنّ أنيناً خافتاً لا يتجاوز صدره، ولايسمعه إلّا الله. أنا الطّريح القتيل في سبيل اللّقمة لاهثاً أنفاس الضعف والخسارة. أنا الذي...


عيان

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

تحاول دوماً نسيان الأمر برمّته.. إلّا أنّك تتذكره في كلّ شهيقّ وزفير..! تغمض عيناك لتجد الأمر معلّقاً بين جفنيك.. لا بأس بتلك المحاولات العديدة، لا بأس بالحوارات التي تحصل داخل عقلك وتلك الأسئلة التي تعيث خراباً في دماغك.. لا بأس بتلك اللحظات الجنونيّة التي تأتي إلى بالك فلا تستطيع تنفيذها إثر انخمادها.. لا بأس بتلك اللحظات السّعيدة التي ضاعت سدىً.. لا بأس بتلعثم كلامك أثناء نسيانك ما تريد التكلّم عنه لضياع عقلك منك.. لا بأس.. لا بأس بتلك الانهزامات التي تأكلك من داخلك.. لا بأس بالأيام ا...


استجداء رحمة

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

حربٌ ضروسٌ متوحشة التهمت أبناءنا وقيمنا، ثم ها هي قد حطت بأوزارها على شغاف القلب وتركت لنا ظواهر مؤذية للروح وكأنها لم تكتفي بأذية الجسد! فبات هناك تاجر الحرب والتشرد وبعض المتسولين الذين اتخذوا التسول مهنة دون أي رادع، فتارةً تراه كالثعلب المكار بعيون بريئة مترصداً فريسته ليلتهمها، وتارة مثيراً للشفقة يستجدي العطف من هذا وذاك. نحن الآن حقاً في مواجهة ظاهرة معقدة وعقيمة.. في مواجهة من قاموا باستغلال الإعاقات الجسدية والذهنية أحياناً لاستجداء العطف والنقود والطعام على حدٍ سواء. قد يكون البعض فق...


مولعة بجماد بلا روح

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

هرولت صديقتي حنين إلى باب بيتها لتستلم هدية أرسلت إليها من أخيها المهاجر .. فكان جوالاً هو الأحدث من نوعه .. حملته بحذر كبير، تفحصته بدقة بالغة، وقد طغت عليها علامات الفرح، وكان أولُ أمرٍ أصدرته ألا يحمل جوالها أحدٌ من أولاده العابثين وإلا وانهالت عليه بالضرب المبرح. بعد عدة أيام مضت رأيتها فبادرت بالسؤال مطمئنة على سلامة الزائر الجديد، فمدّ ابنها أمجد رأسه أمام وجهي وقال لي: " ليت أمي تعتني بي كما تعتني بجوالها يا خالة"، ثم همس لي:"سأعطله ذات يوم"، و لأني أقدس براءته سقطت كلماته في عمق قلبي و...


صفّق لخصمك.. الحياة سلام

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

يوم الثلاثاء.. العاشرة إلا ربع مساءً الكلّ مترقبٌ لعقاربِ الساعة.. المقاهي مكتظة بالشباب، والقلوب ما بين تآلفٍ وتنافرٍ بين هذا الفريق وذاك.. " إنه الموعد الأشهَر لمحبي كرة القدم.. دوري أبطال أوروبا " كعادتي أنا وبعض أصدقائي المتابعين للرياضة الأشهَر عالمياً، نحبّ الابتعاد عن اكتظاظ المقاهي والانفراد بسهرةٍ كروية خاصةٍ في بيتي وهذا لا يلغي أبداً ما يدور قبل وبعد كلّ مباراة من نقاشات وتحليل وفرحٍ لفوز أو حزنٍ لخسارة. تبدأ التجهيزات قبل وقتٍ ليس بقليلٍ لمثلٍ هكذا سهرةٍ بيننا من مشروبات وأعلامٍ و...


أرجوك ... لا تقتل وردتك

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 88 مشاركة
  • العمر 22

إن لم تستطع سقاية وردتك الماء اللازم فعلى الأقل لا تبعها لأحدِ المارة وتكون سبباً في ذبولها. تحت شجرة الندم ما بين أرض وسماء دعوةٌ ملأت فسحة المكان وعمقه.. بصوت حنجرةٍ أهلكها البكاء! فتاةٌ وحقيبة أحلامٍ خاليةٌ.. وبوح للفراغ بهمسٍ يكادُ يخنقُ صاحبه. تشربُ "لين" من كأسِ سم الزواج المبكر الذي سُحِرَ به الكثيرون قبلها وكأن على قلوبهم العمى!!! ما أن وصلت الاعداديةَ حتى سُلبت طفولتها وأُبدلَ ثوب الثانوية بثوب زفافٍ كبيرٍ على براءتها مهلكٍ لنعومةِ أظافرها. تجدُ نفسها في بيتٍ هي المسؤولة عنه لا ا...


عرض المزيد
  • أصوات من سوريا

    أصوات من سوريا هي مجموعة من الشباب السوريين مجهولي الهوية من كل أنحاء سوريا ، يتمنون ان يرفعوا ويشاركوا بأصواتهم وتجاربهم وآمالهم Voices of Syria is a group of young people from all over Syria who wish to raise their voices, and share their experience and hopes anonymously.


    عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦


    العمر 22 • 88 مشاركة