إضافة مشاركة إضافة مشاركة

فوبيا الانتظار

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

بقلم: شذى الأشقراستوقفني اليوم مقال على موقع "بنت جبيل" بعنوان (القفازون إلى الموت) يلقي الضوء على مجموعة من ضحايا هجمات 11 أيلول الذين قفزوا نحو الموت بإرادتهم، بعد أن حاصرتهم النيران ويقدر عددهم بحوالي 200 شخص.في لحظة قراءتي للمقال فكرت لبرهة ما الذي كان يخطر ببال هؤلاء حين قفزوا؟ ما الذي دفعهم لذلك؟ ما الذي حرضهم؟ لم يكن بالتأكيد دافع النجاة، أو البقاء على قيد الحياة، أو كما كانت تحب جدتي أن تسميه (حلاوة الروح).بغض النظر عن الحرارة العالية والغازات المنبعثة وصعوبة التنفس في بعض الطوابق حينها....


وحياة قلبي وأفراحه

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

بقلم: شذا الأشقرصوت مذياعٍ كان يأتي من بعيدعبد الحليم حافظ ... أجل إنه صوته وتلك الموسيقى، هذه الأغنية التي لا تفارق دندنتها عقلي (مالقيت فرحان بالدنيا زي الفرحان بنجاحه) يبثونها دائماً في يوم صدور النتائجإنه اليوم غالباًأمام إحدى المكتبات القريبة تجمهر مجموعة طلاب لا بأس بهاكلٌ يترقب بقلق معرفة درجة نجاحهيعطون صاحب المكتبة الاسم الثلاثي رقم الاكتتاب ليتمكنوا من معرفة نتائجهمخضت في زحام الطلاب وأنا أشاهد الفرحة تارةً و الحزن تارةًعلى الوجوه.. حتى جاء دوريناداني صاحب المكتبة: حسناً إنه دورك......


بين أمي وأحلامي، ماذا اخترت ؟

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

بقلم: خزامى السباعي(وتمضي الليالي إلى قبرها .. وتمشي الحياة مع الموكب .. أسيرُ أنا في شعاب الوجود .. أفتش عن حلمي المتعب)ما كنت مهتمةً بالشعر يوماً، ثم فجأةً وجدت أنَّ أبيات الشعر هذه التي كتبتها نازك الملائكة صارت واقعاً أحياه وأنا طفلة في السادسة عشر من عمري.بأحلام كبيرة ، وقلبٍ مليءٍ بالحياة واجهت الحرب التي اندلعت في بلادي .. ثم تعبت الأحلام .. تمزقت الطفولة .. وبدأ اليأس يرتسم في قلبي دوائر داخل دوائر داخل دوائر .آمنت أن السفر عالمٌ جميل، فيه فراشاتٌ لا تحرق أجنحتها، عيونٌ لا ينطفئ نورها، ض...


أم الأوطان

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

بقلم: نادرة مبيض منظر لن أنساه مهما حييت جراءه شهر على الفراش ارتميت هذا المنظر لامس روحي كان الأصل في جروحي أوشك العام الدراسي على الإنتهاء وكدت إلى الصف التاسع أحقق الإنتماء بينما كنت أقلب الصفحات أذيع خبر على إحدى المحطات جعلني أرمي الكتاب بغتتة وذهبت الى أمي مسرعة ناديت بأعلى صوتي تحق ما كنت أخشى ألا يتحقق قبل موتي فرج الله كرب بلدي الذي أحبها قلبي حباً أبديّاً لم تصدق أمي ما سمعت توقعت أنها قد حلمت وعندما تأكدنا من الخبر لم نستطع أن ننتظر حتى يغيب القمر لم نستطع أن ننتظر حتى ننهي الامتحانات...


تمَرُّد

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

بقلم: رود دندشيقرأتُ يوماً أن الفأسَ ينسى ولكنّ الشجرة تتذكّر، وأنا الشّجرة. اقطعني ومزّقني إرباً وأحسب.ما زلتُ أحمل النّدم في حقيبتي، يكادُ يمزّقها لضخامته,لا أنامُ ليلي.. كوابيس.. كوابيسُ واقعي تُهاجمُني، كَوني شيطانٌ أخرس، وإن كان هناك أدنى من الشّيطان فليكُن، حيثُ أرافق مُجتمعي بتصرّفاته دون إعادة النّظر بها.علّمني مجتمعي أنّ الذّكر يُسامَح لأنه.. ذكر، وأنّ الأنثى يٌخجلُ منها لكونِها.. أنثى.إن لم يقنعكم هذا السّبب أهلاً بِكم معي فأنا هُنا لِأرتدّ عن المجتمع. سأُفصِح ما بداخلي وسأصرُخَ فاضِحة...


قابلي الحياة برقصة

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

للتنويه: هذه القصة من نسج خيال الكاتببقلم: وائل مظهر الحجيارقصي يا كف... قابلي الحياة برقصة على أنغام شرقية... تمايلي بقدك المياس... تمايلي بقدر ما تلوى قلبك من الوجع!قابلي الحياة بالرقص!قابلي الحزن بشوباني، ببحيرة البجع، بسوناتا القمر لبيتهوفن، قابلي الحزن بأم كلثوم..." يا مسهرني، رق الحبيب، الأطلال، هذه ليلتي وأنت عمري "قابلي أيلول ونيسان بفيروز ولا تقابلي أمطار تشرين بالمظلة، حاذري من المظلة...لا تصبحي باردة فالبرود أول علامات الموت. لا تخالي مجافاة الحياة حلا صائباً. فالعزلة أولى علامات الخو...


ما بعد الكلمة..

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

بينما أنت جالس الآن تقرأ.. هلّا استعدت معي الذاكرة قليلاً..نعود إلى الوراء, إلى صباح هذا اليوم.. فلنعد بالذاكرة إلى كلّ كلمة قلتها علناً أو أرسلتها كتابةً على أيّ موقع من مواقع التواصل التي نستخدمها يومياً ..أليست الكلمات هي الحجر الأساسي في جسور التواصل التي تبنى فيما بيننا؟! تعبّر عن آرائنا, وأفكارنا, ومعتقداتنا التي نؤمن بها و فلسفاتنا الخاصة ؟إذاً هل داعبت خيالك فكرة أن الكلمات قد يساء استخدامها أحياناً؟ما الذي قد تخلفه كلماتك في داخل متلقيها؟الكلمات أيضاً تثير ركود ما نملك من مشاعر, فما ال...


طفلةٌ ووردة وأنياب

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

"اشتري مني، الله يخليلك الصَبيّة اللي معك. الله يبعد عنك كل البنات ويقربها منك".كلمات وعبارات منمقة تُحَنّن القلب، نظرة رجاء تشعل الروح، أطفال وورود وطرق وصعوبات. لا أدري إذا كان هذا الطفل يعلم ماذا يصنع لمستقبله. لا أدري إذا كان لديه أهل يضعون هذه الكلمة في قاموسهم أو أفكارهم أو حساباتهم.لا أدري كيف لوردة أن تبيع وردة. أقف حائراً بقلب ينبض حزناً ويدين مربطة. أأشتري منك وأشجعك على المضي قدماً فيما تقومين به من أجل حفنة من المال وكلمة تشجيع ونظرة فرح من أب قتل في قلبه كل معاني الأبوة؟أم أمضي في ط...


الخيمة

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 47 مشاركة
  • العمر 21

في بلاد تغنّت بالطبيعة والأنهار والفراشات الحرة بينما الطيور تتابع تغريد أغانيها، كان أبناء القرية يلعبون طيلة النهار، تحت ظلال الأشجار، والأراجيح معلقة على الأغصان. ذات ليلةٍ اختلط صوت الرعد بصوت القذائف المتساقطة كالحمم. هرع الأطفالُ خائفين وركضوا إلى ملاذٍ آمن مع أهلهم في جوف الجبل، ريثما تصل إمدادات لمن يقلّهم خارج منطقة الخطر. في تلك الليلة بينما النيرانُ تستعر وتلتهم كل شيء من الابتسامات والذكريات غفت طفلة صغيرة على قدميّ والدتها الملتاعة حزنا على ما جرى وما قد يجري.حلمت بالزمن العائد للور...


عرض المزيد
  • أصوات من سوريا

    أصوات من سوريا هي مجموعة من الشباب السوريين مجهولي الهوية من كل أنحاء سوريا ، يتمنون ان يرفعوا ويشاركوا بأصواتهم وتجاربهم وآمالهم Voices of Syria is a group of young people from all over Syria who wish to raise their voices, and share their experience and hopes anonymously.


    عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦


    العمر 21 • 47 مشاركة