إضافة مشاركة إضافة مشاركة

كل المحتويات مرتبطة ب:#الشباب

في وقتنا هذا نجد أن أغلبية الشباب يعانون من مشكلة التعبير عن الذات بأي شكل من الأشكال. سواءً أتيحت لهم فرصة التعبير من خلال الرسم مثلا أو كتابة الشعر وأو عزف الموسيقى أو غيرها من الأشكال التي تمكن الفرد عموماً والشباب على وجه الخصوص التعبير عن فكرة ما تساعدهم على القيام بفعل ما.نجد أن بعض الشباب يواجه مشاكل تتعلق بالعلاقات الأسرية داخل الوسط العائلي، أو علاقات الزمالة داخل المدرسة أو العمل، بالتالي يعاني الشباب من التأقلم داخل الوسط سواءً كان في البيت، أو المدرسة أو الشارع. فعملية التعبير عن الذ...


"كل يوم في أعمارنا هو بمثابة تجربة جديدة قد تكون بداية لأحلام جديدة".في كل مرة أقرأ هذه العبارة أقرأها وكأنها المرة الأولى ووجدتها أفضل ما أستهلّ به للحديث عن اليوم العالمي للشباب. فالشباب قبل أن يكون طاقات وقدرات كامنة هو أمل. أمل جديد وحلم جديد وروح متجددة. ولم تعِش شبابك بعد، إن لم تغيّر بعضاً من قناعاتك وتجد نفسك أمام تساؤلات وأفكار تطرحها على نفسك للمرة الأولى.منذ سنتين تماماً وفي مطلع مرحلة الشباب بدأ سيل من الأفكار يعصف مخيلتي، ذلك النوع من الأسئلة التي لن تقتنع بأي إجابة إلا التي تجدها أ...


سؤال طالما راود العديد منكم، جوابه يكمن في إنجازات الإنسان نفسها منذ مطلع التاريخ إلى الآن وإيجاد العوامل التي ساهمت فيها.كل فكرة عظيمة كانت عبارة عن إحساس قابع في عقل مفكرها ثم حبت خطواتها الأولى عندما غادرت عقل مفكرها وانتقلت إلى سامعيها، هناك امتزجت الأفكار وعاصرت أشخاص مختلفين المشارب والخبرات، وهناك امتلكت الفكرة الأدوات التي من شأنها أن تبقيها على قيد الحياة وأن تجعلها واقعاً ملموساً.لطالما كانت نوادي الشاي في أزقة لندن القديمة هي الحاضنات الأولى لأفكار القرن الثامن عشر، هناك جلس سكان لندن...


أنا أسامة العجوري وعمري 19 عام، متطوع في مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية. لطالما كنت أعاني من الخجل، لم أكن في يوم ما مسؤولاً ولم أتولى قط مهام القيادة. كنت عندما أتحدث أشعر برعب كبير حتى على مستوى الإذاعة المدرسية كنت أشعر بالخجل من الحديث. شاركت في تدريب نظمته اليونيسف حول المهارات الحياتية. كما وشاركت في مشروع البحث التشاركي مع الشباب منذ تشرين الأول من عام 2016. شعرت حينها أن حياتي قد تغيرت تماماً وأصبحت أتحدث بكل جرأة وبدون ذلك الوحش المسمى "الخجل". شاركت بالبحث...


شهد العالم منذ ولوج الإنترنت إلى حياتنا تغيراً ملحوظاً، فقد بات الجميع ينظر إلى العالم من نافذته الصغيرة المحدودة بإطار حاسوبه الشخصي أو هاتفه المحمول. ومنذ ذلك الحين أصبح العالم منزلاً، لا بل غرفةً صغيرةً يستطيع كل قاطنيها الإطلاع على أخبارها. "لم يعد هناك أي أسرار" هذا ما نقوله اليوم بفضل وجود الانترنت وسائر وسائل التكنولوجيا والتسهيلات التي باتت تقدم لنا. في أواخر عام 1990 ظهرت صيحة جديدة، "المشاركة الإلكترونية". كانت الصيحة في بداياتها مقتصرة على منصة لمشاركة الأفكار، وال...