إضافة مشاركة إضافة مشاركة


سُبُلٌ ونوافِذ

تم نشرها
Marwan Alraas

عضو منذ ١٧ نوفمبر، ٢٠١٧
  • 2 مشاركة

لطالما كان المنهاج العلميّ في مدارسنا دون المستوى المطلوب، ومازال مع الأسف، ولكن لماذا؟
ما ذكرته في الأعلى هو رأي البعض عن المناهج العلميّة، لكن برأيي الشّخصيّ أجد أنّها إن طُبِّقَت بالشّكل الصّحيح ستكون من أقوى المناهج العلميّة، وهُنا نجد أنّه إن كانت العبارة الأخيرةُ صحيحةً فبعض أسباب ضعف المستوى العلميّ أو توسّطه لدى أغلب الطّلاب هي عدم التزام ' البعض' ممّن كادوا أن يكونوا رُسُلاً بواجبهم على أكمل وجه، فإمّا أنّه يعتبرها مصدراً للعيش دون اعتبار نفسه بانياً عِماد المجتمع من خلال إعطاء الطلّاب الّذين هُم من سيكونون أعمدة المجتمع، ومنهم من أصبح لا يشعر بحسّ المسؤوليّة، وأنّ ما يفعله هو تابع لمكانٍ يُسمّى "التّربية والتّعليم" فالتّربية، مع التّعليم ..

أو أن يكون الطالب يعتبر المدرسة مكان إقامةٍ إجباريّةٍ لساعاتٍ معدودة، والعلم الّذي يأخذه فيها لا مكان له في حياتهِ العمليّة..

فكيف يكون منهج التّعليم القادر على جمع متعة الطّالب في تعلّمه مع إحساس المدرّس بالمسؤوليّة؟

سؤالٌ يطرحه سائلٌ في مجتمعٍ حائجٍ إلى تطوُّر التّعليم قدْر المستطاع، ليحقّق النهضة قدْر المستطاع..

طرقٌ عديدة، وسُبُلٌ لا تُعدّ ولا تُحصى لتطوير منهج التّعليم السّائد، المعروف بـ المناهج التّلقينيّة الّتي يتّبعها المدرّسون بتلقين المعلومة للطّالب بشكلٍ نظريّ، وعدم المطالبة بفهمها، بل بحفظها، ممّا لا يكوّن صورةً واضحةً لدى الطّلاب عمّا يأخذونه من مخزونٍ علميّ ..

وبرأيي أهمّها سبيلان التّعليم التَّفاعُليُّ والتّعليمُ الذّاتيّ ..

1- التّعليم التّفاعليّ:
وهو تعليمٌ يعتمد على الطّالب والمدرّس سويّةً، وهنا يكون الإبداع هي الأداة الأهمّ، كما التّفكير المنطقيّ، حيث أنّ هذا التّعليم يوضّح آراء الطّلّاب بموضوعٍ مُعيّن عن طريق سؤالهم بعض الأسئلة الّتي يكون أغلبها من النوع المفتوح، بحيث يُفكّر الطّالب إمّا بمنطقيّة أو بإبداع؛ وذلك يتبع للسّؤال ..
ولا يقتصر التّعليم التّفاعليّ على الأسئلة بل له أنواعٌ أُخرى مثل إحضار الفيديوهات التّعليميّة والصّور الشّارحة للمادّة المُعطاة، كما يُمكن تحضير عروضٍ إلقائيّةٍ عالية الجودة أو حديثةٍ تناسب وتواكب التّطوّر الجاري في هذا الكون ..

2- الّتعليم الذّاتيّ:
وهنا يكون العاتق كاملاً على الطّالب، بحيث أنّه هو من يبحث وهو من يقدّم المعلومة وهو من يقوم بجميع إجراءات المُدرّس والطّالب معاً، ومهمّة الأستاذ هُنا تكون تيسيريّةً مُنظّمة، و للتّعلّم الذّاتيّ العديد من المصادر الموثوقة الّتي من الممكن الاستفادة منها ..

سُبلٌ ونوافدٌ كثيرة لا تُعدّ ولا تُحصى تحسّن واقعنا الّذي يجب علينا إعادة بناءِ أساسه ولبِّ قوّته وصلابته، وأحد أساسات هذا البناءِ، وواحدٌ من أهمّ مُقوّماتِه هو التّعليم، بناء جيلٍ جديد قويمٍ عليمٍ قادرٍ على تحسين أساس وطنٍ بنيناه لأجلنا ولأجلهم هو من أهمّ العوامل المؤثّرة في تحسين بلادنا، والتّعليم أحدُ أهمّ الأشياء الّتي يجب أن تُعطى للجيل الجديد ..
فقوّتهم قوّة الوطن، وأخلاقهم أخلاق الوطن، وعِلمهم علم الوطن ..






comments powered by Disqus