إضافة مشاركة إضافة مشاركة


الأمل لا يمكن تقييده

تم نشرها
Mélissa, L'espoir

عضو منذ ٥ يناير، ٢٠١٨
  • 1 المشاركة

نحن نعيش لنرسم إبتسامة و نمسح دمعة و نخفف ألما

نحن نعيش لنرسم إبتسامة و نمسح دمعة و نخفف ألما

الحياة جميلة إذا أحسنا فهمها. هي أبسط من ما نظنها، أحياناَ تجعلك تظن أنها دائما ضدك وأنها لن تمنحك فرصة لتعيشها مثلما حلمت عيشها. ولكنك أسأت الظن يا عزيزي، فلا أحد يقف ضدك ما دام الله معك فكن مع الله يكن كل شيء معك، و لا يستطيع أن يكسرك أحد، فكل ما تحتاجه هو الأمل ... لطالما تقيدت بالأمل لا شيء سيهزمك أبدا.

أجمل و أروع هندسة في هذه الحياة هو أن تبني جسراً من الأمل فوق نهر من اليأس.

لماذا تيأس؟ والشمس لا تغرب في ناحية إلا و تضيء في ناحية أخرى.

لماذا تيأس؟ وسيدنا أيوب عليه السلام عانى لمدة ثمانية عشر عاما من المرض و لكنه دائما تشبّث بالأمل.

لماذا تيأس؟ وسيدنا موسى عليه السلام تاه في صحراء قاحلة وفي سفينته تقيد بالأمل.

لماذا تيأس ؟ و سيدنا يونس عليه السلام في ظلمة بطن الحوت كان متقيدا بالأمل حتى أتاه الفرج.
لماذا تيأس ؟ فعندما علقوا أملهم بالله عز و جل كان الفرج حليفهم.

فلا تيأس حتى لو تراكمت عليك المصائب، فإصبر و تقيد بالأمل فالله لا يحمل نفسا ما لا تتحمله. لا تستمع لما يقوله الناس لك فهناك دائما من يريد إحباطك و لا يتمنى لك الفوز في حياتك! فالناس معادن، منها من يصدأ بالملل و يتمدد بالأمل و ينكمش بالألم. فلا تكن مثلهم، بل كن ذو معدن مختلف. كن من المعدن الذي يتقيد بالأمل فالأمل شيء جيد والأشياء الجيدة لا تموت أبدا!

يقول يمان السباعي في قوله "إنسان بلا أمل، كنبتة بلا ماء" . فلولا الأمل الذي تمسك به الكثيرون لما عاش المظلوم إلى اليوم، ولما انتصرت شعوب ولما وصلنا إلى ما هو عليه اليوم . فلا تيأس أبدا فإذا ضاع منك الأمس فبين يديك اليوم! و إذا كان اليوم سيجمع أوراقه و يرحل فلديك الغد. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود، ولا تأسف على اليوم فهو راحل لن يعود، واحلم بشمسٍ مضيئةٍ و أملٍ جديدٍ في غدٍ جميل.

اجعل الأمل كظلك لا يفارقك أبدا ويكون معك في كل خطوة تخطوها في حياتك، فالأمل هو تلك النافذة الصغيرة التي كلما صغر حجمها إلا أنها تفتح آفاقا واسعة في الحياة. لا تنتظر حبيباً باعك و لا تفكر في ماض قد أخذ ذكرياته ورحل و اسعى إلى ضوءٍ جديدٍ ومستقبلٍ مشرقٍ يمكن أن يعيد الحياة إلى قلبك.

الحياة قطار لا يقف عند أحد، عليك المواصلة بتحريك عجلاتها لكي تبقى متوازناً، ثق بالله فلا شيء معه مستحيل و إجعل لحياتك معنى و هدف و بالأمل و ثقتك بالله ستحققه وستصل إلى هدفك. ابتسم دائماً، الماضي قد رحل و قد تواعدنا مع أفق فجر جديد.





comments powered by Disqus