إضافة مشاركة إضافة مشاركة


دمع الحروف

تم نشرها
Hudakattan

عضو منذ ٣ أكتوبر، ٢٠١٦
  • 1 المشاركة

ديما ديميترييف- الفتاة على أرجوحة

ديما ديميترييف- الفتاة على أرجوحة

قتلتني تلك الدمعة على عينيه

لم تقبل أن تكمل طريقها على وجنتيه

لم يقبل الموت أن يأخذه فيخفف عنه وطأة صدمته

ارتجاف صوته

أو برودة جسده

أو حتى رفة رمشه

لم أستطع أن أمسح دمعته

أو أمسح على رأسه

ولن أنطق بمواساة !

فمن ذا الذي سيعيد له ما أخذ منه

فالموت لم يقبل أن يترك ما أخذ

ولم يقبل أن يأخذه فتركه مع من ترك

كانت الأراجيح تلوح ورائحة الربيع تفوح

والنسيم البارد يدور بين أروقة المنازل

على الأسطحة .. على السلالم

كان يقلب صفحات الدفاتر على المناضد

يداعب شعر الفتيات

ويطفئ نار المدافئ

يأخذ من عطر الياسمين ويسكنها جسد البنات

ويزين به رائحة الطرقات

ورائحة ثياب الجدات

فالياسمين له رائحة العرائس

موت .. وحياة

ولكن ..

دم امتزج مع الياسمين والورود

رائحة البارود

رائحة الحروب

رائحة سلام منثور

رائحة حب مشهور

وكره مدحور

وثار مبتور

دم

أحبَّ الأرض فسقاها من دماء الأبرياء

هدأت الأراجيح .. سكنت الروائح

ونار الطبيخ

واشتد عناق عنيف

عناق عبق الياسمين للدماء

عناق التراب للأجساد

سالت الدمعة على الوجنة

وخفق القلب بشدة

سقط القلم

وغطى شعر الفتيات وجوههن

امتزج سواده بحمرة دمهن

الصمت .. الهدوء .. السكون

كل أخذ مكانه

اختفت رجفة الصوت

وعاد رمش العين يرف

فلا حروف لتنطق

أو مواساة تطلق

ف راح الجد والجدة

الأب و الأم

والأخت الجميلة

وصديق صدوق

سقط غبار المنزل على الدفتر

على الضفيرة

على الرغيف

على الذكريات

وعلى أرصفة الشوارع

بقي بدمعته الخجولة

ولعبة أخته الشقراء

الأرجوحة

وقلم

وغصن الشجرة

مكتوب عليه بحبر أحمر

ويبقى الأمل .. لتستمر الحياة





comments powered by Disqus