إضافة مشاركة إضافة مشاركة


طارق الابراهيم, 23 عاماً, واحد من مجموعة متطوعين ومتطوعات يعملون في مشروع تميز للتعليم التعويضي المدعوم من قبل منظمة اليونيسف في مدينة القامشلي, شمالي شرقي سوريا. طارق وزملاؤه قدموا مبادرة تعليمة مبتكرة ضمن المشروع باسم العيادة اللغوية لتطوير مهارات القراءة والكتابة للأطفال الذين يواجهون ضعفاً في هذه الناحية. واستهدفت المبادرة 90 طفلاً من الصف الثالث حتى السادس وحققت نسبة نجاح كاملة من خلال تمكن جميع الأطفال المستهدفين من المبادرة بتعلم القراءة والكتابة وتحسن مستواهم التعليمي في المدرسة بشكل عام...


تريد محتوى عربي علمي؟ إذاً عليك بالمواقع الأجنبيّة!

تم نشرها دون صورة ندى الشيخ

عضو منذ ٢٨ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 2 مشاركة
  • العمر 17

هل سبق وأحببت أن تطّلع على بعض المعلومات لزيادة رصيدك الثقافي؟ أو أن تبحث عن معلومةٍ ما لبحثٍ متعلق بدراستك الجامعيّة أو المدرسيّة؟ هل اكتفيت بالمعلومات التي وجدتها أم كان هناك نقصٌ في بعضها؟حسناً, لا بدّ وأنك أجبت بنعم على بعض هذه الأسئلة أو كلّها.يعاني الشباب العربيّ اليوم من نقص المعلومات العلميّة العربيّة المتواجدة على صفحات الإنترنت, حيث أن المحتوى العربي لا يكفي لإثراء المعلومة المعطاة أو حتى لإثبات صحّتها و دقّتها, وتعود هذه المشكلة إلى نقص في المراجع وقلّة الكتب والمصادر المترجمة, أو حتى...


الشباب و ثقافة التغيير

تم نشرها الصورة الرمزية أمين المريني , 26 زنقة 7 شارع صنهاجة سيدي بوجيدة فاس المغرب

الصورة الرمزية 26 زنقة 7 شارع صنهاجة سيدي بوجيدة فاس المغرب
أمين المريني
عضو منذ ٢٥ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 4 مشاركة
  • العمر 25

تعتبر الممارسة الثقافية داخل المجتمع المغربي والعربي عامة شبه منعدمة، إذ نجد بعض الإحصائيات بين الممارسة الثقافية أو بالأحرى القراءة لدى الفئة الشبابية العربية عامة ونظيرتها الغربية. حيث نجد الأوروبيين يخصصون حوالي 200 ساعة لقراءة الكتب في العام الواح، بينما نجد معدل القراءة في العالم العربي ﻻ يتجاوز 3 دقائق. هذا إن دل على شيء فإنما يدل على عدم وجود رغبة واضحة للحصول على المعلومة نظرا لوجود بعض الأسباب التي ما تجعل الفئة الشبابية ﻻ تهتم بالإطﻻق بممارسة قراءة الكتب والروايات.من بين هذه الأسباب ال...


عيون تنبض بالتعب

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 54 مشاركة
  • العمر 22

طالما دأبنا على دراسة آثار هذه الحرب في البلاد سواءً كانت مادية أو بشرية. ولعل أهم ما توصّلنا إليه هو أهمية تعليم اليافعين والذين لا تتجاوز أعمارهم العشرين ودعمهم نفسياً كونهم الفئة الأكثر قابلية للتأثر سواءً على المستوى الفكري أو النفسي. ولكن ما لم نلاحظه هو تلك الفئات البالغة من الجامعيين والشباب المقبلين على الزواج؛ التي -رغم تبلور أفكارها وصعوبة التأثير عليها- إلّا أنها الفئة الأكثر تأثراً بهذه الحرب. في فترات عملي مع اليافعين أجمل ما لاحظته هو تلك الابتسامة العريضة التي تعلو وجوههم، تلك ال...


أمي

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 54 مشاركة
  • العمر 22

في عصر من الخيال ، والعجائب، كان هناك فتاة تحلم بالأحصنة المجنحة وكان دائما يرافقها صورة حصان له جناحين باللون الوردي الفاتح أما جسمه فهو باللون الأبيض وكانت كل ليلة عندما تحلم به تطلب منه أن يأخذها إلى مكان ما .في يوم من الأيام، حلمت به و أخذها إلى حديقة الملاهي؛ حلمٌ يراود كلّ طفل .أنزلها هناك فلامست وجه مبتسمة قائلةً شكراً لكنك ستبقى لترجعني أليس كذلك؟فهز برأسه لهاوذهبت مطمئنة على أنها ستكون أجمل رحلة في العالم، ستكون مغامرة جميلة مع عودة هادئة إلى منزلها . عندما انتهت من اللعب عادة باحثةً عن...


النجمة

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 54 مشاركة
  • العمر 22

كأنك في مدائن الأرض نجمةوفي رياضِ العاشقين سحركأنك همزة الوصل...بين قلبي... وأناوملئ نظري للقياك شوقكأنك زهر وبه تزهو… وجنة الارض وتفرحلكن اللقاء متمرس بالاختباءوالوقت يمر من بين أصابعي يكلل معصمي…حتى صار وشماكساعة تلتقط البعض منه.وكيف.كيف تبدو أصوات نواقيس المدائنفي غيهب الغيابيا ربة الحب وبتولهكأن الحب ثوب الأمراءٳذاً خديني خيطا يتراقص ويميلليدخل خرم الإبرةواغزلي مني ابتسامةًكوني كما تريدينفيكفيني آن تقفي بين قلبي وأناناقص الكمالٲنت في رؤاي نجمة ٲنت للحب قمة بقلم: سليمان بدران-سوريا...


المسرحية الفلسطينية

تم نشرها الصورة الرمزية Hady Alkahlout , B.PAL.S

الصورة الرمزية B.PAL.S
Hady Alkahlout
عضو منذ ٢٤ أغسطس، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة
  • العمر 16

فُتحت ستارة المسرح بعدما كانت منسدلة بأسى على قصة سابقة فصفق الجمهور. كان هنالك رجلٌ واقفٌ قمحيّ اللون، مرتدياً تلك الحطّة البيضاء المخطوطة بالأسود ليسرد قصةً على رجال ونساء يسودهم طابع الشقار والبشرة البيضاء. فيروي لهم ما باح به لسانه وأخفاه قلبه وقص لهم قصة شابٍ كما أسعفه لسانه..... "في يوم من الأيام وفي تمام الساعة السادسة صباحا، أيقظه ذلك القذر الذي نحتاجه أي ذلك المنبه. أسقطه من نومه العميق. كان يحلم ويحلم ففجأة سقط الحلم واندثر. لم يغرق في بحر حلمه سوى خمس ساعاتٍ أو أقل. دائماً أراد أن...


اصنع سلامك

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 54 مشاركة
  • العمر 22

كم من الأفكار لا نستطيع قولها...كم من الأفكار من الصعب ألّا نقولها..كم صعب أن كل ما نفعله بها هو التكديسكم هذا التكديس يخلق مستودعاً يكبر كل حينٍيفقدك هذا هدوءاً.. يفقدك سلاماًهنا ...بعد سكوت وسكوت وسكوتتقف عاجزاً عن البوح للخارجتقف متأملاً ما في الداخلتنظر لصنع سلامك ..لترى الحب وتكون صادقاولكن ليس لهذا ولا لذاك ..بل لك أنت.. لسلامك ..لحبك ..لصدقك ..لذاتكلتقوي علاقتك لا بصديق ولا بحبيب.. بل بنفسك ومع نفسك ومن خلال نفسك..وتتقبل احتمالية أنك مهما كان حولك أناس وأحبابلن يكونوا سوى أوراق تسقط في خر...


عمالة الأطفال

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 54 مشاركة
  • العمر 22

"العمل فلاح، به نبتدئ الصباح، كي نبلغ النجاح" مطلع أنشودة مدرسية يدندنها الطفل رضا ماضي وهو يحكي عن ذكرياته عندما كان تلميذاً في المدرسة. يتوقف رضا عن الكلام ثم يقول: "لم أبلغ النجاح لا في المدرسة ولا خارجها، هذا العالم لا يحبني".رضا هو رجل صغير كما يحلو له أن يصف نفسه لم يكمل بعد سنته الثانية عشر ولكنه يكاد ينهي سنته الثانية في العمل بورشة لإصلاح السيارات. مغطى بالشحوم والزيوت المستعملة ينزلق تحت السيارة محاولاً إصلاح أحد الأعطال ثم يمد رأسه ويقول " أحضرتني أمي إلى هذا الميكانيكي من سنتين رغم أ...


عرض المزيد